مــنتدى بوحمامة للــتربية والـــتعليــم


 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طلاق / قصة قصيرة لابراهيم درغوثي مع ترجمة الى الامازيغية الشاوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
directeur
المشرف على المنتدى
المشرف على المنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 382
البلد : الجزائر/بوحمامة
الوظيفة : أستاذ
دعاء المنتدى :
وسامي :
من أين علمت عن المنتدى :
مهنتي :
هوايتي :
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: طلاق / قصة قصيرة لابراهيم درغوثي مع ترجمة الى الامازيغية الشاوية   الخميس أغسطس 28, 2008 8:37 pm

طلاق
قصة قصيرة جدا
ابراهيم درغوثي / تونس


ترجمتها إلى الشاوية/ أمازيغية الأوراس/ الجزائر:
ربيعة برباق


أوليف

يَنَّ القاضي إوَرْقازْ اتْمَطّوثْ إقّيمَنْ ازّاثْ انَّسْ:
اخْسَغْ أتَّفْرَامْ اثْغاوْسا انّونْ، ثايْ اتَّغِمِيثْ نُمْوَلّي أَنُقّارُو، أزْرَتْ بَلّي أَقَّبْغَضْ ربي سي لَحْلال ذُوليفْ.
يَنَّ:
سيذي القاضي، سَمِّيرْ إميرَ اثْغاوْسا أيا، وَسُشَغْ إثْمَطُّوثْ أيا اسْوارَدْ ذِمَقْرانَنْ، بَصَّحْ أَيْتَدْجْ إنتْشْ التُّرْبِيَّثْ نَدَّرِّ.
سيذي ثايْ ذَلْمُصٍيبَثْ اتّامَقْرانْثْ اسَلْظيتيدْ ربِّ فالعبذ انَّسْ إضَعْفَنْ.
ثَنَّ:
سَمْحايْ أسيذي القاضي، نَتْشْ اقُّوميغْ فَصْوارَدِْ انَّسْ، أُذْرَنِّيغْشْ أيِّجْمَلْ ْانْتْشيذَسْ سُقَّاسَّا يَدْجْ نَسْقَفْ، سيدي أكريم أَخْسَغْ بَرْكْ أَذَزْرَنْ اسْوِقَرْبَنْ اسْوِبَعْذَنْ ثِسَرْكاسْ اَّسْ. أُذِلِّيشْ سُقَّاسْ ذُقُّوسَّانْ يَقَّارْ اصَّحْ، أرْقازْ أيا يَتْخونايْ كُلّْ ماذِزْلي. نَتَّا ياسيذي القاضي ذَشَّاعر، ماقَّارَنْ اشُّعَرَ اصَّحْ يا سيذي القاضي؟
انَّتَّا أقْلاّنْ اذْلَعْذابْ إنا ذي ادُّمَّثْ أيا هَذِفْنانْ، أُذَزْريغْ ماتّا سهَذَثْعَذْبَغْ أَذَتْشَّ الاّخَرْثْ، ومايَلاّشا امَّاقْلاّنْ أُذِحْليشْ أَمَلْمَعْشَرْثْ نُرْقَازْ ايا؟
أَذَتْشَّ إذينْ: نَشْرَنْدْ الجَرْناناثْ لَخْبَرْ افُّوليفْ القَرْنْ. واسَّبْهاندْ أُذْماوَنْ نَثْوَرْقَ سَتْصاوَرْ انْجَميل اذْبُثينة.
*الملاحظات ذاتها حول الكتابة الصوتية في كل القصص التي ترجمتها



طلاق

قال القاضي للرجل والمرأة الجالسين قدامه :
- أرجو أن تحزما أمركما، فهذه جلسة الصلح الأخيرة ، واعلما أن أبغض الحلال عند الله الطلاق .
قال :
- سيدي القاضي ، انه من فضلك هذا الموضوع حالا ، وسأدفع لهذه المرأة بائنة كبيرة على أن تترك لي تربية الأولاد . سيدي هذه كارثة سلطها الرب على عبده الضعيف .
قالت :
- عفوا سيدي القاضي . أنا أرفض بائنته الكبيرة ، ولن يجمعني معه بعد اليوم سقف واحد . فقط سيدي الكريم أريد أن يعرف القاصي والداني كذبه . إنه لم يكن في يوم من الأيام صادقا. هذا الرجل يخونني كلما التفت . إنه يا سيدي شاعر . وهل يصدق الشعراء يا سيدي القاضي ؟
انه يا سيدي عذابي في الدنيا الفانية ، ولست أدري بماذا سأعذب في الآخرة ؟ فهل هناك ما هو أسوأ من عشرة هذا الرجل ؟
في الغد ، نشرت كل الجرائد المكتوبة خبرا عن طلاق القرن ، وزينت صفحاتها بصورتي : جميل وبثينة .

• جميل : شاعر عاش في القرن 8 ميلادي
بثينة : حبيبة جميل
وقد عاشا قصة حب كبيرة في ذاك الزمن السحيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cembouhmama.yoo7.com
 
طلاق / قصة قصيرة لابراهيم درغوثي مع ترجمة الى الامازيغية الشاوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتدى بوحمامة للــتربية والـــتعليــم :: قــــــســـــــم الأدب والـــــشـــــعر :: القصص والروايـــات-
انتقل الى: